باسم ضحايا العنف المنزلي


رفيق الطريق …

نذرت لك
حياتي
جسدي
روحي
وحبي

جئتك أحمل

رقتي …
وهمست لك
سيدي أرجوك
أن تخبئها لي
تحت جناح قوتك
لكنك كالبربري
لم تفهم قيمة ما أهديتك
وأعدتها إلي أشلاءً مبعثرة
لذا الآن ارجوك
أعد إلي حياتي
لأنني لا أستطيع
متابعة الطريق معك
ومذاق الذل في فمي
وعيناي تأملان الهرب
عند أول مفترق للطرق
أعد إلي جسدي
لأنه سيدي
للجسد ذاكرة لا تغفر
ولا تنسى
فكيف يبقى لك ..
وأنت طبعته
بالألم والحزن ؟؟؟
كيف لليد ذاتها التي صفعتني
أن تمسح دمعة عن وجنتي
لليد التي مزقت ثقتي
أن تحتضنني
لحظة الضعف …
أعد لي حبي
لأن الخوف والحب
محال أن يجتمعا
وأنا يا همجي
المشاعر والتصرفات
بت أخافك
كل خطوة منك باتجاهي
تعيد لي أسوأ ذكرى
وتجعلني أتراجع
داخل قوقعتي
لأحتمي منك
أنت الذي خلتك يوما ً حمايتي

أعد لي روحي
لأنني لن أصبح يوما ً كاملة
سترافقني اخطائي
فهل ستهشمني كل مرة ؟؟
هل ستعاملني كحيوان في قفص
ُيضرب كلما علا صوته
يجلد بالسياط
في محاولة لترويضه
لتغييره
لأنك على ما يبدو يا صاحبي لم تفهم
أن الانثى لا تتغير إلا بالحب
الحب ينحتها
يشذبها … ينقيها

أتظن أنك بهذا كنت رجلا ً ؟؟؟

كنت ستكون رجلاً
لو احتويتني ..
لو باللطف عاملتني
لو بالحكمة بادلت أخطائي …

أعد لي حريتي

فأنا لن أبقى
سلة مهملات تفرغ فيها
نوبات غضبك ورواسب عنفك

أعد لي حريتي

وامسح اسمي من صك العبودية
فأنا الآن
أمسح دمعي
وألملم أشلائي
وأنطلق بحثاً عن ذات
أضعتها للأسف
بين يديك ….

3 thoughts on “باسم ضحايا العنف المنزلي

Add yours

  1. لسى اليوم فطرت على خبر حادثة عنف منزلي جديد ضحيتها امرأة على ايد وحش مالو علاقة بشي اسمو انسان… كلمات جميلة جدا, تعبّر عن وباء اجتماعي عالمي يجب التخلّص منه و فورا.. و محاربة أوثق حلفائه.. ألا وهو الصمت

    Like

  2. كان فيه مقولة مش متأكد لمين لكن أعتقد إنها لعلي بن أبيطالب بتقولإن الرفقَ لا يكونُ في شيء إلاّ زانه ، ولا ينزع من شيء إلاّ شانهلكن للأسف العنف أصبح سمةمن سمات التعامل اليومي بين الناس و بعضهازي ما بيقولو عندنا في مصر ماحدش بقى طايق نفسهأسوأ أنواع العنف هو العنف الأسري في رأي البيت هو يفترض بيه إنه يكون مبني على الحب و التفاهم مش العنفلكن الشخص اللي إنسانيته بتنتهك كل لحظة خارج البيت إزاي نتوقع منه إنه يكون إنسان داخل البيتالبشر بدأوا يفقدوا إنسانيتهم و دي كارثة مش بس ظاهرة او مرض إجتماعيكلماتك رائعة كالعادة 🙂 تحياتي

    Like

  3. ياسيتو .. المخيف بالموضوع انو مهما سمعنا حوادث بيبقى الأكبر منها مخفي طي الكتمان والخوف .. شكرا لدعمك للخربوشة .. كتير كتير عنالي يحيى .. مرورك يسعدني دوما ً .. بالفعل أعتقد ان حتى ممارس العنف هو ضحية عنفه .. وضحية القهر اليومي وغياب انسانيته عسى ان يبقى الإنسان فينا حيا ً دمت بكثير من الود

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Up ↑

%d bloggers like this: