عن كتاب أحلام الأخير

عندما وضعت الكتب للتصويت في حارة القراء ( تمنيت بشدة ألا يقع الاختيار على كتاب احلام ) ، لسببين أولهما أنني كنت ابحث عن كتاب لم أقرأه ، وأنا قرأت كتاب احلام حال صدوره للأسف
والسبب الثاني أني وددت ألا أبدو بمظهر المدونة المتعجرفة التي لا يعجبها اي شيء يختاره الآخرون ، لذا صدقوني  ، أنا أغرم عادة بالكتب .. أحتضنها حتى وترونها في كل مكان من حولي ،
لكنني على ما يبدو لي ذائقة غريبة بالكتب  ..
وبالعودة إلى نسيانكم .. وما له وما عليه ، الكتاب التي تنوه كاتبته في إحدى صفحاته أنه لم يأخذ الكثير من وقتها وجهدها ومراجعتها ،رأيته أنا مشروع كتاب لازال بحاجة إلى الجهد والوقت والمراجعة  وبهذاأتفق تماما ً  معها ..
وشعرت لفجأة أن كتاب بـــــــ ( 600 ل سوري ) وهو ما يعتبر من الكتب الغالية في سوريا ، والذي يستغرق على الأقل ساعتين من الوقت إذا كنت تجيد القراءة سريعا ً كان يستحق اهتماما ً اكثر ..
احتراما ً لذائقتنا ومالنا ووقتنا… وعاطفتنا

لماذا لم أتفق مع الكتاب ، ربما لأنني وجدته متحامل في جانب ما على الرجال ، ومتعاطف مع الانثى المظلومة المخلصة التي تتم خيانتها ونسيانها فتجلس باكية على أطراف الحب ، قد يكون الحظ حليفي لكنني لم أرى كثيرا ًُ من الرجال أو النساء التي حاولت أحلام وصفهم كأنهم ظاهرة عامة ،
” أحبي كإمرأة وانسي كرجل ”
فالنسيان والإخلاص والحب غير مرتبط بالجينات ، كما أن الأنثى الشرقية عموما ً بحاجة إلى إعادة الثقة بشريكها الرجل ، لا إلى كتب كاملة ترسخ الشرخ بينها وبينه بوصفه الخائن ، الناسي .. والذي سيتركك وحيدة على قارعة الطريق 

نحن بحاجة لتغيير صورتنا عن الرجل الشهريار الذي يتسلى في علاقاته المتعددة .
نحن بحاجة إلى كتب تغير من ذهنيتنا بحتمية دوام العلاقة بين الأنثى والرجل إلى الأبد ، حتى لو لم يتفاهما وأن الحب إن لم يدم فهو لم يكن حبا ً
لا أريد أن أحبك إلى الأبد ، ولا أن تحبني إلى الإبد إن كان ذاك يعني أن يصبح أحدنا عائقا ًُ في نمو الآخر ونضجها ، 
 
ما أعتقد أن أحلام نسيت أن تقوله في كتابها :
– ما من أحد يستطيع إنهاء علاقة بكاملها ، في كل علاقة هناك طرفان .. طرفان يستطيعان بدأها وطرفان يساهمان بنهايتها ، وعندما نبدأ كل منا بتحمل جانبه من المشكلة ننتقل رويدا ً رويدا ً .. إلى علاقات أعمق وإلى نضج إنساني في شخصيتنا
ويبقى إلقاء اللوم على الطرف الآخر ، أسهل الطرق وأقلها نفعا ً .
– نهاية علاقة لا يعني أن أحد طرفيها شر ُ مطلق وأن الطرف الآخر ضحية ، نهاية علاقة تعني أن أحدنا تغير ، وعلينا في الحب والحياة عموما ً أن نجد حلولا ً لتقبل التغيير بسلاسة .. يعني أننا لم نبذل الجهد الكافي ، أو الوقت الكافي .. أو لم نتأن في الاختيار .. نهاية العلاقة لا تعني انتفاء الصفات التي كانت تعجبني فيه ، او الصفات التي تعجبه في ّ ..
– أن تنسي دون إدراك إين كان الخلل ، يعني أن تعيد أخطائك مجددا ً ، النسيان دون الجلوس مع ذاتك هو كأن تكون علاقتك التي عشتها كلها ، وقت ضائع في مسيرة حياتك .كل علاقة ( كل تفصيل حياتي نحياه ) علينا أن نستفيد من أسوأ نهاياته ، لينقلنا إلى غد أفضل
علي أن أسأل نفسي عند نهاية العلاقة ( وبصدق ، وتروي .. ودون الميل إلى إلقاء الملامة على الشريك فقط ) علي تحديد إين أخطأت لأحول نهاية العلاقة إلى فرصة نمو .. لأتجنب الوقوع دوما ً بنفس الاختيارات الخاطئة وتكرير العلاقات الواحدة تلو الآخرى وتبريرها بمرر أن الرجال كلهم هكذا ، ليسوا أهلا ً للثقة .
– نسيت أحلام ان تقول لها أن كل شيء يبدأ من نظرتها إلى نفسها ، ” إن كنت تعتقدين أنك تستحقين الحب والاحترام والثقة ؟ ” فلن تأسفي طويلا ً على شخص لم يعطك إياها .. وإن لم تحبي ذاتك .. عبثا ً يستطيع شريكك أن يجعلك قادرة على الحياة دونه .. طالما أن نقاط قوتك في خارجك ، فستكونين دوما ً في حالة بحث عن من يؤكد لك أنك تستحقين الحب ، وحين تبكين على علاقة انتهت ، تكونين لا تبكين الحب ، أو الذكريات .. تكون تبكين خوفك الصريح أمام شعورك بأنك غير محبوبة .
– أنت لست أفضل من الفتاة التي ينسى معها ( لعل أكثر ما أزعجني الطريقة التي صنفت فيها أحلام الفتيات .. وشبهت الفتاة التي ينسى الرجل معها علاقة عاشها .. كغزل البنات الذي يذوب في الفم ) نعم أنت لست أفضل منها ، أنت لا تعرفينها ومجرد العيش بوهم أنها الشريرة لن يجعلك أفضل !
حتى لو شاركته فراشه ( كما تصورها أحلام ) فهذا لا يجعلها عاهرة ولا يصورك قديسة ..
– نسيت أن تقول أن لا أحد يفقد أحدا ً لأنه منذ البداية لا أحد يمتلك أحدا ًَ ما . ( قول لأنسي الحاج )
– إن كان الخيار بين الحب بحزن أو النسيان بحقد فأنا سأختار الخيار الأول ، لم أفهم تشفي احلام من الحياة التي لن يحياها دونك ، وانتظارها فشله ..
لا تحقدي عليه ، فقد كان بينكما يوما ً ود ومشاركة وعاطفة ، لا تنتظري أن تفشل علاقاته ( فالحقد شعور يهدمك أولا ً وطاقة سلبية أنت في غنى عنها ) .. عليك أن تغفري له ولنفسك لتتحري منه ..
– هناك مصائب جدية في الحياة ، أناس تتألم كل يوم .. ومشكلتك ونهاية علاقة الحب التي تخصك على الأكيد ليست إحداها .. فدعي عنك الحزن وانطلقي إلى الحياة ( لا لتجدي رجلا ً آخر .. في مكان ما ، كما قالت لك الصديقة أحلام ) فبالنهاية لا تدعي الرجل أول أولوياتك .. والزواج النهاية الوحيدة لقصة حب ناجحة  
تكون قصة الحب ناجحة
إذا زودتنا بلحظات فرح في عصر مليء بالخيبة
إذا أعطتنا ذكريات خاصة نستطيع أن نتذكرها عندما نلامس شيخوختنا فنتذكر أن أحدهم أحبنا بهذا الشكل
إذا جعلت منا أكبر ، أنضج ،
إذا عرفتنا على أشياء فينا لم نكن ندركها في ذواتنا
إذا استطعنا بعدها أن ندرك بشكل أوضح مزايا الشريك الذي نحتاجه ونستثني ما لا نحتاجه
من قال لك ؟ ان الزواج والابدية هو السيناريو الوحيد الناجح لقصة الحب ؟

 –  
لا تنسيه إذا كنت تعتقدين أنك تمتلكين القدرة على استعادته ، ناضلي واستعيديه إن كنت لا زلت ترين أنه يستحق ، 

وما لم يعجبني أيضا في كتاب أحلام هو الحلول العجائبية المرتبطة بالدين ، صومي وصلّ واتلي الدعوات التالية وسوف تنسينه بإذن الله ، شعرت أنها تسويقية ، لا منطقية .. ولا دخل لها بكاتبة ( فوضى الحواس / ذاكرة الجسد / عابر سرير)

وإحدى الأمور التي استوقفتني بشدة .. هو ذكرها لجملة من أقوال ماركيز في وثيقة النسيان ، دون الإشارة إلى كاتبها الأصلي .

وكمحاولة للتحلي ببعض الإيجابية ، في ما يختص بالكتاب علي أن أنوه لما أعجبني به :
– أحلام والفريق الذي يعمل معها ، يتمتعون بالذكاء التسويقي .. أحلام قريبة اليوم من الناس خلافا ً لمعظم الكتاب في عالمنا العربي .. تكتب في مجلة غير نخبوية ، وبشكل منتظم .. متواجدة على الانترنت مقالاتها وكتبها وكل ما تكتب ، وقد عملت بشكل رائع على تسويق نسيانكم ابتداءا ً من توقيع الوثيقة إلى .. الموقع الإلكتروني إلى المقتطفات التي سبقت صدور الكتاب ، إلى غلافه الذي احتوى على يحظر بيعه للرجال وهو ما جعل أمر شرائه مرغوبا ً لدى الطرفين ..

– أعجبتني فكرة السي دي المرفق ( علما ً ان سي دي جاهدة الأول لاقي اعجابي أكثر ) لكن الفكرة بحد ذاتها تبقى رائعة
– لم يحتو الكتاب ( لا على جسد ولا سرير ولا عري .. أو ما شابه ) في عنوانه .
– أعجبت بكل المقتطفات التي انتقتها لغادة السمان في الكتاب ( لربما هذا أكثر ما أحببته في الكتاب .. رائحة غادة بين الصفحات )
– أعجبت بدعوتها النساء إلى التخلي عن الدراما الغنائية والأدبية والتلفزيونية كي لا يغرقوا في دور الضحية

ويبقى الكتاب عموما ً خيبة أمل بالنسبة لي على الأقل ، ولا أعتقد أنه إحدى الكتب التي سأقوم بإهدائها أو الإشادة عليها أو أنصح بها شخص ما أحبه .. ( قد أنصح بها شخص لا اطيقه مثلا ً .. )

18 thoughts on “عن كتاب أحلام الأخير

Add yours

  1. انا حابب علق هون انو بصراحة حتى الان لم اقرأ اي نتاج ادبي لاحلام مستغانمي لكن انصرعت من كتر ماقريت بالمواقع والمدونات العربية عنا لدرجة حاسس انو متلا متل الافلام المكسيكية وحاليا التركية اللي عم تروي التعطش الرومانسي عند العرب وبتلعب على هالوتر. وبموضوع تحرر المرأة فالحقيقة انا برأيي ما لازم ننسى دائما وابدا الجانب الأهم اللي هوي الأسرة يعني تحرر المرأة اللي بيعني الحق بالتعليم و يكون الى شخصيتا ورأيا فهاد الأمر ايجابي اما التحرر اللي بتدعي الو الأخت احلام كما قرأت في التعليقات على اعمالها ومن خلال ملاحظاتي المعاشة لتحرر المرأة الاوربية فالمستفيد الوحيد منو فعليا هو الرجل لانو منحه ما يريد وحرره من قيد تكوين الاسرة ولم يؤدي لشيء سوا تحطيم كيان الأسرة لذلك حاليا في دعوات كتير للتراجع عنو. وانا رايي الشخصي انو التحرر الحقيقي والفعلي للمرأة في البلدان العربية لن يتحقق الا عندما تبلغ هذه المجتمعات مستوى من التقدم الاقتصادي تصبح فيه بحاجة فعلية لليد العاملة الانثوية وباعتبار ان معيل الاسرة على الاغلب هوالذكر وهنالك بطالة ذكورية هائلة فتحرر المرأة سيبقى صوري وليس حقيقي.

    Like

  2. بتفق معك بكتير اشيا من يلي قلتيه ..ما في داعي يكون اهم تقسيم للمجتمع هو امرأة ورجل بس أهم نقطة برأيي ما خلتني أقتنع بكتاب أحلام هي الفكرة يلي وراء الكتاب يعني برأيي نحنا ما فينا نقول لشخص \” انسى \” ونتوقع منو ينسى أو نطلب منو يحب ونتوقع منو يحب أو نطلب منو أي شي متعلق بالعواطف هي أمور بتصقلها الخبرة والمشاعر الشخصية والوقت يلي ما بتفق فيه معك هوي نفس يلي ما اتفقت فيه مع كتاب أحلام يلي هوي نصائحك الشخصية تجاه العواطف مو لأن النصائح مو جميلة بس لأن هي أمور من وجهة نظري تتعلق بقناعات ومشاعر شخصية ما بنقدر نمليها على حداوبظن شرحتي بشكل واسع وجميل عن الكتاب وشملتي كل النقاط تقريبا تحية

    Like

  3. هو صحيح أنا ما قرأتلها شي لهالمخلوقة سوى بعض المقتطفات السريعة والخاطفة من عابر سرير وعلني (من العلة، سلامتي طبعا) أسلوبها المتشابه والمتكرر بكل سطر وصفحة تشبيهات وسجع ومحسنات بديعية !! بس على رأي الناي السحري انصرعنا بأحلام ورومانسياتها، قد تستحق هالشي وأديبة رائعة والخ وشيء جميل الناس تشيد وتحتفل بأديب.لكن بصراحة ما انبلعت معي هالمخلوقة نهائيا ولا حبيتها هيك من الله :)وغالبا حدسي لا يخيب.تعليقك وملاحظاتك عجبتني.تحية.

    Like

  4. ما قريت هالكتاب لأحلام مستغانمي. بس قريت ثلاثيتها. ما سجّلت ملاحظات عن هالكتب بس الذكرى والانطباع اللي تركوه فيني ما بدرجه تحت \”كتاب يدخل في نمطية \”عرض حالجية النسوان\”\” ولا تحت \” تروي التعطش الرومانسي عند العرب وبتلعب على هالوتر\”. لمّا بفتكر بهل كتب, بفتكر بقسنطينة والجسور, بالنضال الجزائري للاستقلال, بفدائيين, باللجوء لتونس, بوطن عربي مو حصراً جزائري ما عاد فيه محل حتّى للناس اللي شالوه بقلبن وحملوا سلاح الحرية, بجسد مبتور, باحذية طايفة على نهر السين, باصولية نابعة من خيبات القومية, بصراع السلطة والشعب, بعنجهية الدكتاتورية, باغتيالات. كان في قصص حب. بس قصص الحب مرقوا. ولازم للأسف ارجع اقرا الكتب لحتّى اقدر اتذكرها. بس الاشيا اللي ذكرتها ما بحاجة لقراية تانية لحتّى تطلع من ذاكرتي. اللي كتبتيه أثار فضولي لقراية آخر كتاب.بس عندي ملاحظة لنقدك يا مرسيل: أحلام كتبت رواية ولم تكتب دليل, طريقة استخدام. يعني ما فيكي تتوجهي لكاتب تقوليلو \”أن الأنثى الشرقية عموما ً بحاجة إلى..\” او \”نحن بحاجة إلى كتب \” او \”نسيت أن تقوله\” او \” نسيت أحلام ان تقول لها\” او \”فأنا سأختار\”. الكاتب مانو محلل اجتماعي ولا نفسي لحتّى يكتب كيف الطريقة المثلى اللي لازم تتعامل فيها الشخصية مع الموقف. هو ما عم يعطينا حلول لمشاكل, ولا عم ينصحنا. الرواية ليست موعظة ولا كتاب تعليمي ولا دراسة اجتماعية. الشخصيات والراوي مستقلين عن الكاتب. الكاتب لا يكتب ما \”يجب\” أن يحدث بل ما يحدث.

    Like

  5. كنت انتهيت من فترة ليست بالقصيرة من قراءة ( عابر سرير ) و مازلت أشعر بالاكتفاء من النتاج \”الأحلامي \” اذا صح التعبير .. بشكل شخصي بحب اقرا لأحلام مقتطفات أو مقاطع و جمل عشوائية مش كتاب متكامل .. أحلام هي من الكتاب اللي بشعر بالتعب و أنا أقرأ الها تماما ً متل اللي يركض ورا الباص .. لدرجة أني أحيانا ً احتاج لأني اخد استراحة بين الصفحات .. و هي المقدمة لقول اني ما قرأت كتاب أحلام نسيانكم و مش رح بقراه بالفترة القريبه .. العنوان ما شدني ( بالرغم من اعجابي باستخدام الكوم بالانكليزي ) و ما شعرت بأنو بناء عليه رح يعجبني المكتوب خصا ًانو صرت حاليا ً بعرف أسلوب أحلام بعرض المشكلة .. ما بقدر أعطي رأي اكتر كوني ما قرأت الكتاب لكن من العنوان في ّ قول ، النسيان مش هو الحل لأشخاص أو أشياء كانت مهمه ؟ مو تيبي نهائيا ً كتب تتعلّق بالخيانه و الغدر و عقدة المرأه الضحية و الرجل اللي عم يتسلى و ما اليه .. أيضا ً بتفق مع ديما بشغلة النصائح ، خيتو شو مشان هي التدوينة و \” صادقي نفسك أولا ً \” حسيت عندي اشارة استفهام حول كم النصائح ؟؟ بكل الأحوال حبيت قول انو كنت بتمنى حارة القراء تختار سمرقند اللي كان بالمرتبة التانية لأني حاليا ً عم اقراه و لاعجابي الجد شديد فيه .. تحياتي

    Like

  6. الحقيقة أنا لم أقرأ الكتاب، لكن شقيقتي أنهته منذ يومين، رأيها كان شبيها كثيرا برأيك مارسال، لذلك لم أتشجع لقراءته حاليا،ربما في وقت لاحق، سأكتفي بما تركته في نفسي ثلاثية أحلام،ولتتأخر بعض الوقت خيبة أملي، هذا إن اتفقنا في الرأي..محبتي.

    Like

  7. الناي السحري أنا ما عندي مشكلة مع الرومانسيات ( بشكل أدق .. انا من محبي العاطفية ، في كل التفاصيل .. الأدب الفن والدراما )

    Like

  8. ديما 🙂 أي اتفقنا على الكتاب ، ( منيح .. أول فترة صرت حس حالي مريخية وقت قول لحدا أني ما حبيتو للكتاب ) اما بخصوص نمليها ع حدا 🙂 هي مجرد نقل خبرة شخصية ( أنا هيك بشوف العواطف ، ولهيك بدعو ) متل وقت بقلها عبري عن الحب ( هادا شي أنا بعتنقو وبآمن فيه .. وبحس أني عم بشر فيه ، بالنهاية هي قناعاتي ) 🙂 لا اكثر ..

    Like

  9. 3bdulsalamهلا هلا .. هلق احلام ( برأي ) كاتبة جيدة لكنها عالقة بأسلوب معين ، وقصة واحدة يعني انا بشوف الروايات الثلاث امتداد لرواية واحدة … وبيعجبوني عموما ً .. ( بحب العاطفة أنا مو بإيدي ) بس الكتاب الأخير .. ما نصيحة بنوب

    Like

  10. مجد لأ احلام ما كتبت رواية، الكتاب الآخير مانو عمل روائي هو دليل للنسيان ، موجهتو للأشخاص اللي عالقين بقصة حب لهيك هي ما كانت عم ترسم شخصيات بيحقلها تلعب فيها هي كانت عم تخاطب ، وتنصح وتنقل خبرات حياة هي كتبت ما يجب أن يحدث 🙂 وكتبتو بانحياز انثوي ، ما استسغتو

    Like

  11. هاي ميمو انا بحترم رايك بكتاب احلام على الرغم اني مابوافقك الراي 100 بالمية مبروك على المدونة ولو اتاخرت شوي بس انت ماحكيتيلي عنها انا اكتشفتها لحالي حلبيةوار ثوذكسية احزري مين

    Like

  12. الصديقة الحلبية الارثوذكسية انو شوي صعبتيها عليي .. خاصة انو طايفة الروم يعني شوي كبيرة كتير .. ( الله يزيد ويبارك يا رب ) 🙂

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Up ↑

%d bloggers like this: