كاتالوج


تروّ يا صديقي
وأنت تقرأ التعليمات المثلى
في التعاطي معي
فأنا ، ورغم أني أحيا ” معي ”
منذ سنين طويلة ..
لا زلت أحيانا ً لا  أجيد التعامل ” معي ” 


أدرك ان مهمتك ليست سهلة ،

وأنني عوالم من التناقضات
تاريخ من الحزن والحب
وسنين حياتي على قلتها  تحتوي الف ألف حكاية ..
اود أن أحكيها للطفل الذي فيك

واتفهم تماما ً ..
أن عجلة أيامي تدور أسرع مما اعتدت قليلا
وأنني كائن معجون بالطاقة والتوقعات 

ان لي أحلاما ً لا تفهمها ..
وأمالا ً وردية .. 

عن عالم لم تنهل يوما ً من جماليته
وربما .. لهذا كله ..
اطلب إليك ان تتمهل


امسك بيدي بإحدى يديك
واحتضن جسدي باليد الأخرى
قد أنت الرقصة .. على الإيقاع الذي تريده
لكنني استحلفك بروح الموسيقا .. ان تكون لينا ً معي ..
أن تراقصني بهدوء ..
علمني خطوات الحياة معك .. برفق
كأننا سنرقص معا ً إلى الأبد
احفظ .. رموش عيني ّ بتمهل
كأن لدينا العمر كله .. لنتحاور بالعينين فقط

تمهل
كي لا أشعر أنني إحدى مهماتك .. 

وأنك ستتوقف عن الشغف بي
يوم تنجزني
كن غامضا ً
كي أشتهي نزع اوراقك واحدة واحدة
وأكتشف الجمال في عريك
كن بعضا ً من سر ..
بعضا ً من حلم ..
فانا متعبة .. من المعلومات الجاهزة
والعلاقات الجاهزة
والأشخاص المعلبين
كن تغييرا ً .. لأكبر بك

تمهل 
كي لا أشعر أننا ” فئران ”
ندرس احتمال التزاوج بيننا

لا تطاردني سريعا ً .. بحلقة خاتمك
فتلذ لي نعمة الحرية
اصبر على جرحي الأخير .. ليندمل
فأهديك قلبا ً كاملا ً .. لا أشلاء ً مبعثرة

تفهم .. مخاوفي ،
أرقي ..
عاين خلف القوة ..
ضعفي .. الذي لا زلت أخشى ألا تقبله … 
او لا يقبلك

عش
واثمل بيومنا ..
علنا نستطيع الاحتفاظ بالاشتعال الأول .. أكثر فأكثر
لا تقتحمني .. أرجوك
انتظر حتى افتح لك
بابا ً إلى العمق
وأقودك راضية مرضية
إلى كهوف وحدتي

يا صديقي ..
إذا كنت تبغيني قليلا ً ..
امهلني من الوقت .. قليلا ً ..
قليلا ً فقط
لأستعيد من انا
فأعرفك بها

مرسيل
18/12/2009

10 thoughts on “كاتالوج

Add yours

  1. \”اصبر على جرحي الأخير .. ليندمل فأهديك قلبا ً كاملا ً .. لا أشلاء ً مبعثرة\”حينها فقط ..حين أكون أناحين أكون مستقبلي..حين أكون حاضري..ولست مجرّد ماضي..حينها فقط أنا لك.. كلّي لك..وقلبي ..؟نعم لك 🙂

    Like

  2. مرحبا مرسيل هذه أول زيارة لي لمدونتك…..أما التدوينة فقد أعجبني فيها طريقة الحوار كأنه مونولوج يأخذنا لقمةالعاطفة في بعض فصوله….ثم نلمس فيه شيئا من الكوميديا في طريقة الحوارأعجبتني هذه التوليفة….لك مني جزيل الشكرفي انتظار تدوينتك المقبلة

    Like

  3. علميه كيف أن استدارة خاتم بإصبعك هي وحي الكون بمساراته و أنك تصنعين الحياة و تقترفين إثم الوجود و تستعمرين أقسى أوقات تعبه و عمله و ضجره لتصنعين له من \”ذاكرته بك\” بلسم هدوء و شغف نقاء استعمارك لطيف و احتلال ثوان الوقت و تغيير الفصول لم يُدركها إلا بين راحتي كلماتك إلا بدفء مشاعرك ، بعطر قُزح ، بلون المطر ، بعبق الأرض تزهو بندى الفجر . كيف تكتبين الضعف الذي بك ؟و كيف تُقررين مسبقاً أنه الشغف بقوة قد أضناه المسير و اتعبه ملاحقة الأفكار و تخمين اللقاء و الكثير الكثير مما لا يُقال و تأتين بلغة الأنثى تبرمجين رجلاً يهوى حب المصير يقتل ألف كابوس غيّرة و يبرر الأخطاء فخياله ، رؤواه ، أبعاده يرنمون بكِ و ما أصواتهم من صدره ، لكن صوت الأثير عجباً تقولين عجباً تغيرين لغة الحنين سينتقيك يوماً و يعلن للملا من تكونين فمن صمته ستدركين أنه كان برحلة جديدة خرافية المصير بفيء روحه يتعلم منك التضمين و تُرشديه حيث أطياف لا يقتحمها إلا راقصان على وسادة من حرير عندها تكتبين تعليمات لا يكنها من الحب إلا صديقان قررا أن يكونا و يصنعا فجراً جميلاً من خيال تزهو به الطيوب و ترنم له الأشجار تغني له الفصول فإستثنائيته سر بقائه واستمراره بك قوته فما سرك يا أنثى ؟مرسيل غازية لكل ممنوع هادية بنبوئتك أبواب الحياة كررتها مراراً حتى استنشقت بحَرّيْ لون دفئك كوني بخير

    Like

  4. Shaimaأنتي أول حدا رد ع هالتدوينة ( فأنو وقتا بكون ناطرة الرد عرفتي ) فرحني ردك .. حسيت أنو قدرت وصلك شعوري شكرا ً ( بحب وجودك هون كتير )

    Like

  5. arabexpressoذكرتني بدي نط ع مدونتك اكتبلك رد عالفيلم حضرتو مشي الحال .. ثانكس ع المعايدة ، وبيفرحني أنها عجبتك

    Like

Leave a Reply to غير معرف Cancel reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Up ↑

%d bloggers like this: